فى البدايه يجب التوضيح بأن هذا مجرد اقتراح لتسمية العاصمة الإدارية الجديدة. فالإسم والشعار عباره عن اجتهاد شخصى لا اكثر ولا أقل
والآن بعد وان تم الايضاح، لماذا قمت بكتابة هذة المدونة؟ الإجابة ببساطة هو أنى أردت أخذ هذه التجربة لشرحها والحديث عنها إلى متابعينا من مصممين جرافيك. فقد وجدت انه قد يكون الأمر مفيد لأشخاص كثرين ممن هم يبحثون عن طريقه لعرض أعمالهم على العملاء خاصة فى مجال تصميم الشعارات٠
يعلم الكثير منا بأنه قد قامت شركة العاصمة الإدارية منذ عدة اشهر الإعلان عن مسابقة لإختيار اسم وشعار للعاصمة الإدارية الجديدة، ورصدت الشركة مجموعة من الجوائز المالية بإجمالي ٢٥٠ ألف جنيه مصرى ليحصل عليها الفائزين فى المسابقة على ان يحصل الفائز الأول ٧٥ ألف جنيه مصرى و٥٠ ألف جنيه للفائز الثاني أما الفائز الثالث فسيحصل على مبلغ ٢٥ ألف جنيه مصرى، بالإضافة إلى عشرة جوائز قيمة كل منها ١٠ ألاف جنيه مصرى٠
لقد انتهت مهلة المسابقة بالفعل ولا ندرى ما النتيجة او ما إذا كان هناك فائز بالفعل او لا. بما ان شركة العاصمة لم تصدر اى بيان بشأن المسابقة فاعتقد انه لايوجد فائز او قد تكون المسابقة لم تلبى طموح الشركة، فى رأى المتواضع كان يجب على الشركه إصدار بيان لشكر كل من تقدموا فى المسابقة وتوضيح إذا كان هناك فائز أم لا، وان لم يكن هناك فائزين فالشكرا كان واجب لكل من تقدم. اعتذر عن ما سأقول ولكن هناك سوء إدارة وعدم مهنيه
كفانا حديث عن المسابقة ودعونا نتحدث عن كيفية تقديم مقترح لتصميم أى شعار لعميل قد يكون تعاقد معك لتصميم شعارا ما٠
فى البدايه. بعد استلام الملخص من العميل ومعرفة متطلباته، تبدأ فى البحث والدراسة عن الشركه او المنتج او شئ يتم تصميم شعار له. فى هذه المدونة لن أقوم بشرح خطوات التصميم ولكن نحن نعلم بان الخطوة الأولى فى التصميم بعد البحث والدراسه، هى مرحلة ( الأسكتش ) او الرسم ثم من بعد التعامل مع البرامج الخاصه بالتصميم٠
بعد وان قمنا بعمل التصميم يجب علينا إرساله للعميل بطريقة احترافيه وذلك من خلال إنشاء ملف
PDF
مكون من غلاف وعدة صفحات لعرض الشعار بأشكال وأحجام مختلفه مع شرح الفكرة والتصميم وسبب اختيار الألوان
المستخدمة فى الشعار وصفحه اخيره تحمل بيانات المصمم وكيفية التواصل معه، كما هو موضح فى هذا المثال. قبل النظر إلى المقترح، حاول ان تتجاهل ان هذا شعار للعاصمة وفقط ركز على الخطوات ومراحل عرض اعمالك٠

أتمنى ان تكون المدونة قد افادت البعض شكرا على القراءة وعيشها تفاؤل. ان أعجبتك المدونة فلا تبخل بمشاركتها.

آترك تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا